You are here

Jumping out of Lebanese Houses

Thursday, 14 April, 2016

في هذا المبنى، في منطقة الحمرا، تعمل عاملة كينية، لم يسبق لأحد من الجيران أن صادفوها يوما. لا أحد يعلم ما الذي تتعرض له هذه العاملة لتحاول الخروج بهذه الطريقة في الساعة الثالثة صباحا. كانت هذه آخر محاولة قبل أن يأتي الصليب الأحمر ويأخذها.

لم نتوصل حتى الآن إلى أي معلومات عنها، ولا إلى أي مستشفى تم أخذها. هل سيفتح تحقيق بما حصل لها؟ هل سيتساءل أحد ان كانت هذه العاملة تتقاضى راتبا؟ لا أحد من الجيران يعرفها، ما يعني أنها كانت مسجونة في منزل الكفيل، هل سنعلم متى سمح لها بأن ترى الشمس قبل خروجها بهذه الطريقة؟