• السبت, 2 أيلول, 2017

    An African couple, from Kenya and Nigeria, work in Lebanon and have been living in Nabaa with their child for the last 2 years. They have faced a horrible experience with their upper stairs neighbors (a mother- in her sixties- and her son- thirties) and a whole lot of awful racism: ongoing aggressions, insults, humiliations, inconveniences, stares, cursing, threats, and a wider list of violent forced interactions.

  • الأحد, 4 حزيران, 2017

    We have heard, with a great deal of relief, that Joe Semaan has been taken into custody for investigation. Thank you to the brave women who came forward to report the abuse. It's unlikely, given the infinite constraints of the sponsorship system on domestic workers and the treatment they usually receive at police stations, that any of the survivors, (mostly all workers with papers confiscated by ex employers), will lodge an official complaint, but at least Joe will not offend again and this story will serve as a warning to others. We hope for a serious investigation. 

  • الخميس, 1 حزيران, 2017

    Young Ethiopian woman dies after trying to escape through 7th floor balcony. Because the conditions are suffocating? Because she hasn't been paid for x number of months? Because she has no possible legal way of quitting this job? Because she hasn't spoken to her family in how long? Because the door of the house is locked perhaps??? Or why else!
    May she rest in peace.
    (Sinilfil, Lebanon)

  • الخميس, 14 نيسان, 2016

    في هذا المبنى، في منطقة الحمرا، تعمل عاملة كينية، لم يسبق لأحد من الجيران أن صادفوها يوما. لا أحد يعلم ما الذي تتعرض له هذه العاملة لتحاول الخروج بهذه الطريقة في الساعة الثالثة صباحا. كانت هذه آخر محاولة قبل أن يأتي الصليب الأحمر ويأخذها.

    لم نتوصل حتى الآن إلى أي معلومات عنها، ولا إلى أي مستشفى تم أخذها. هل سيفتح تحقيق بما حصل لها؟ هل سيتساءل أحد ان كانت هذه العاملة تتقاضى راتبا؟ لا أحد من الجيران يعرفها، ما يعني أنها كانت مسجونة في منزل الكفيل، هل سنعلم متى سمح لها بأن ترى الشمس قبل خروجها بهذه الطريقة؟

  • الأربعاء, 13 نيسان, 2016

    'دخيلكن، ساعدوني، ما تخلوهن يجبروني آخد الدوا ويرجعو يخلصوا مني. ما ح تخلوهن يعملو هيك، صح؟' هذه الجملة الأخيرة التي قالتها لنا مارتا، العاملة الأثيوبية نهار أمس، أثناء زيارتنا لها في مستشفى العجزة، مارتا الموجودة في طابق الأمراض النفسية والعصبية.
    في تفاصيل ما حدث مع مارتا، وكيف وصلت إلى هناك.

  • الأربعاء, 16 آذار, 2016

    Egypt24
    فى خضم المعارك التى يخوضها المنادون بحقوق المرأة حول حقها فى المشاركة السياسية وحقوقها فى المساواة بالرجل والاحترام والحماية من التحرش والعنف، تعيش هذه الفئة المنسية من النساء تحلم فقط بالمساواة بغيرها من النساء، والحقوق الطبيعية فى الاحترام والإجازات والتأمين الصحى.

مراكز العمّال الأجانب

Aliquam eu nunc. Fusce convallis metus id felis luctus adipiscing. Duis vel nibh at velit scelerisque suscipit. Sed libero. Aenean leo ligula, porttitor e.

Phasellus blandit leo ut odio. In hac habitasse platea dictumst. Cras ultricies mi eu turpis hendrerit fringilla. Cras non dolor. Aenean viverra rhoncus pede.

Donec pede justo, fringilla vel, aliquet nec, vulputate eget, arcu. Mauris turpis nunc, blandit et, volutpat molestie, porta ut, ligula. ie, porta ut, ligula.