أنت هنا

نداء خاص للرفاق الثوار

الثلاثاء, 10 كانون الأول, 2019

أطلقت "حركة مناهضة العنصرية" بيانًا داعمًا للثورة الشعبية، قدمت فيه قراءتها للعنصرية كأداة تفرقة تلجأ إليها السلطة للتهرب من المسؤولية والمساءلة وتحميل عجزها للأجانب، اللاجئين والمهاجرين. كما شددنا على أن العدالة لا تتجزأ وهذه الثورة هي ثورة المظلومين جميعهم، مهما كانت جنسياتهم، على الظالمين أجمعهم.

بناءً عليه، نتوجه إلى الرفاق الثوار بنداء خاص لمكافحة العنصرية على جميع الأصعدة من خلال:

  • العمل الجدي على تضمين خطابات وممارسات مناهضة للعنصرية في كل خطاباتنا وتحركاتنا وممارساتنا.

  • الحرص على جعل مساحات الثورة مساحات حاضنة للثوار من جميع الجنسيات.

  • التحرك الفوري للمطالبة بالافراج عن المعتقلين غير اللبنانيين بالسرعة والاندفاع والإصرار الذين نظهرهم لمتابعة قضايا المعتقلين اللبنانيين.

  • المثابرة في متابعة وملاحقة انتهاكات حقوق العمال والعاملات جميعهم على حد سواء بغض النظرعن جنسياتهم.

  • الإصرار على خطابنا الرافض لجعل اللاجئين كبش محرقة في موضوع الأزمة الاقتصادية.

  • عدم تجاهل قضية حقوق اللاجئين، مهما اشتدت حملات التخوين بحق المطالبين بها.

  • عدم الإكتفاء بإطاحة السياسيين بل المثابرة للإطاحة بجميع سياساتهم المجحفة، وعلى رأسها نظام الكفالة الاستعبادي.

  • عند انتصارنا، العمل الجدي على بناء مجتمع حاضن لجميع الجنسيات وأنظمة عادلة ترتكز على المساواة بين جميع سكان لبنان والعدالة الاجتماعية للجميع.